الرئيسية / الأخبار / لأخبار / بعد الجدل الكبير… تنظيم لقاء توضيحي بين اعضاء التنسيقية والجمعية الاسلامية بسان إيسدرو(San Isidro) حول ملابسات التبرعات لبناء المركز الثقافي الإسلامي

بعد الجدل الكبير… تنظيم لقاء توضيحي بين اعضاء التنسيقية والجمعية الاسلامية بسان إيسدرو(San Isidro) حول ملابسات التبرعات لبناء المركز الثقافي الإسلامي

 Snapshot_30

ألميريا ـ أندلس نيوز 2020

في إطار تقوية قدرات المجتمع المدني بسان ايسدرو(SAN ISIDRO) بمحافظة ألميريا ، انعقد يوم الجمعة 21 غشت 2020، لقاء تواصليا بين اعضاء التنسيقية لمواجهة سوء استغلال الدين الإسلامي والجمعية الاسلامية بسان إيسدرو ، وذلك للتداول وايجاد حلول مقنعة وتوضيح مجموعة من النقاط المحورية المتداولة بين المجتمع الإسلامي بالمنطقة ، والتي يعتبرها أعضاء التنسيقة أساسية من أجل النهوض بالعمل الجمعوي.

وقد حضر هذا اللقاء التواصلي ممثلين عن أعضاء النتسيقية وكذلك عن أعضاء الجمعية الاسلامية سان ايسدرو(SAN ISIDRO)   بعدد محدود  احتراما لشروط السلامة الصحية، بالإضافة إلى أطراف محايدة من سكان المنطقة .

شاهد فيديو الاجتماع: إجتماع سان ايسدرو 2020
هذا وقد كان الغرض من هذا اللقاء التواصلي حسب ماتوصلت به صحيفة أندلس نيوز ،  يتمثل في مناقشة وطلب توضيحات ومساءلة رئيس وأعضاء الجمعية الاسلامية سان ايسدرو(SAN ISIDRO)  حول جمع التبرعات والطلبات القانونية لبناء المركز الثقافي الإسلامي ، بالإضافة إلى البحث عن سبل التعاون لتصحيح بعض الاختلالات في التسيير الناجمة عن قلة التكوين ومعرفة القانون المنظم للعمل الجمعوي.

وافتتح اللقاء بكلمة للسيد : محمد الضاوي عضو اللجنة التنظيمية للتنسيقة عبر خلالها عن خالص شكره للحضورالذي استجاب للدعوة، والتي اعتبرها فرصة في هذا الاجتماع الاول من نوعه والاستثنائي في المنطقة من أجل التعارف وتبادل الآراء لما فيه مصلحة ساكنة المنطقة ، وكذلك من اجل توضيح ما يتداوله المجتمع الإسلامي بالمنطقة في الآونة الاخيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدا في ذات السياق ان الجمعية الاسلامية بسان ايسدرو يجب عليها ان توضح كل الملابسات والاختلالات التي بسببها فقد الناس الثقة فيها وفي اعضائها ، ونحن بدورنا عازمون على الإستماع لكافة الأطراف في هذ الاجتماع  والأخذ بمقترحاتهم، والإستمرار في عقد لقاءات تواصلية مع الجمعية الاسلامية بسان ايسدرو والبحث عن حلول توافقية بغية معالجة المشاكل والاختلالات المتراكمة وعودة الثقة الى ساكنة سان ايسدرو(San Isidro).ـ

ثم انتقلت الكلمة لرئيس الجمعية الاسلامية بسان ايسدرو الخليل بكاش الذي القى كلمة توضيح فيما يخص الاشاعات والمغاطات التي تم الترويج لها مؤخرا عبر وسائل التواصل لاجتماعي قصد النيل من الجمعية ووضعها في موقف محرج وقال اننا نقدم اسبوعيا داخل المسجد تقاريرا عن تحركاتنا الجمعوية وعن الاجتماعات مع السلطات الى ساكنة سان ايسدر(San Isidro) ، ولم يأتي يوما احد للشكوى ضدنا في كل ماتم الترويج له اخيرا في وسائل التواصل زيادة على ذلك أن التراخيص والحساب البنكي الكل مسجل باسم الجمعية ، ولانرى اي اختلالات التي يتحدثون عنها ضدنا نريد من الساكنة ان تأتي الى المسجد وتناقش في كل الامور. ونخبركم انه تم اجتماع مع رئيسة المجلس البلدي فيما يخص رخصة بناء المسجد ، واكدت لنا رئيسة المجلس البلدي  أنه قريبا ستصدر رخصة البناء .

ورحبت كل الفعاليات المشاركة في هذا الاجتماع بهذه المبادرة الاولى من نوعها بسان ايسدرو(SAN ISIDRO) ، والتي اعتبرها أعضاء التنسيقية جد مهمة لما لها من دورأساسي في بناء قنوات التواصل بين الجمعيات المدنية  وساكنة المنطقة، كما دعت التنسيقية كل الأطراف إلى إستثمار المؤهلات الحيوية والفكرية التي تتوفر عليها المنطقة  وإدماج سياسة الحوار، وذلك عبر التواصل والعمل الجاد وكذا الإنفتاح على المجتمع المدني.

تصريحات لأندلس نيوز عقب انتهاء الاجتماع:

وفي تصريح لصحيفة أندلس نيوز قال الخليل بكاش رئيس الجمعية الاسلامية بسان ايسدرو :”أن هذا اللقاء تشاوري مع بعض الاخوان لتوضيح بعض الملابسات حول موضوع بناء المسجد والمعلمة التي ستكون هنا بإذن الله ، واتضحت والحمد لله جميع الامور خصوصا ملكية الأرض التي هي باسم الجمعية الاسلامية بسان ايسدرو(SAN ISIDRO) ، والجمعية والحمد لله تقوم باعمالها في المسجد والاخوان اقترحوا ان تقوم باعمالها التواصلية خارج المسجد والانفتاح على العالم الخارجي ونحن مستعدون للتحاور مع اي كان وسنتقبل ملاحظاته وكما يقول المثل (رحم الله عبدا اهدى إلي عيوبي) وجميع الاخطاء التي مرت لن تتكرر ، والان الحمد لله قدمنا لهم التقرير المالي والحساب البنكي وانتهت الامور بكل صدق وصراحة وقلنا كل ماعندنا ، وهم طرحوا علينا افكارا لصالح الجمعية ، وسننتظر ان شاء الله صدورالرخصة  في شهر شتنبر المقبل لبداية إنجاز هذه المعلمة التي نستفيد منها نحن واولادنا بإذن الله”.

ومن جهته قال محمد الضاوي عضوالتنسيقة :”التنسيقة المكلفة بمواجهات سوء استغلال الدين الاسلامي وهذا هو اسمها تأسست بالاساس للتنسيق مع الجمعيات الدينية التي ترتكب مجموعة من الاخطاء في التسيير،  وهذا اللقاء كان  لتوضيح لمجموعة من الملابسات ومجموعة من الامور التي شغلت الرأي العام المسلم هنا في  سان ايسدرو والاعتراف بالخطأ فضيلة ، مادام انهم اعترفوا بالخطأ وفتحوا الباب نحن معهم للتصحيح والتوجيه لأن الهدف واحد وهو انشاء المعلمة التي هي المركز الثقافي الاسلامي للاجيال المقبلة ، سنعقد  لقاءات اخرى فهم محتاجون للمساندة والدعم في التسير الإداري حسب قولهم، نحن لسنا ضد بناء المساجد ولكن من اجل صياغة حسن التسيير واعادة هيكلة العمل الجمعوي  ونتمنى من الله التوفيق لما فيه الخير لجميع المسلمين “.

عبد الوهاب حميدي ناشط حقوقي “تشكلت التنسيقة في الاسبوع الماضي كان الهدف منها هو مراقبة الاخوان الذين يتدبرون الشأن الديني هنا، لانه آن الاوان لكي تتغير الطريقة التي يتدبر بها  الشأن الديني حيث لاتبقى بالشكل التقليدي الكلاسيكي في دولة التي هي ديموقراطية ، خصوصا مراقبة و تدبير الجانب المالي وكذا الجانب التقني  لان الجمعية اشترت ارضا كبيرة  في المدار القروي وهذا كان خطأ فادحا، نتمنى من البلدية تقديم يد المساعدة وإصدار الرخصة ليزول الغم الذي شغل الجميع وهو سبب  الخلاف”.

رشيد المتوكل عضو التنسيقية “تم تاسيس التنسيقية في الاسبوع الفائت وفي هذا التجمع وهذه الجلسة ، طرحنا الكثير من التساؤلات وطلبنا من الجمعية الاسلامية بسان ايسدرو بان توضح لنا وضع التقريرين الادبي والمالي وطريقة تسيير، وهذا الاجتماع بادرة وانطلاقة لتصحيح طريقة التسيير التقليدية المستعملة في القبيلة ، التي لا تتماشى مع المعايير الديموقراطية  والادارية التي توجب على الجمعية ان ترتقي على مستوى التسيير الإداري  في مجتمع  علماني  يعترف فقط بالوثائق  وبطريقة التسيير  القانونية والعقلانية ”

ياسين فاعل جمعوي قال:”كان الاجتماع جيدا بين الاخوان والحمد لله ، حيث تباحثوا في المسائل القانونية  وكانت يد العون بين الطرفين ممدودة ، ولم يكن هناك أي سوء  تفاهم بينهما ، وكانت بعض التوضيحات في سوء التدبير وكان الانفتاح في هذا الاجتماع ونتمنى الخير للجميع” .

هذا، واجمع المتدخلون على ضرورة تفعيل المنهجية التشاركية في إتخاذ القرارات، معتبرين هذا اللقاء التواصلي الأول من نوعه بمثابة بداية جديدة للنهوض بالعمل الجمعوي وتجاوز الإكراهات والخلافات التي تعيشها الجمعية في السابق التي حالت دون تطور العمل الجمعوي بالمنطقة.ـ

وخلص هذا اللقاء التواصلي إلى ضرورة بناء الثقة والإستمرار في عقد لقاءات تواصلية بشكل دوري، لتتبع المشاريع والأنشطة المزمع تنفيذها بالمنطقة.ـ .
Snapshot_19

Snapshot_20

Snapshot_21

Snapshot_22

Snapshot_27

Snapshot_34

Snapshot_35

Snapshot_36

Snapshot_32

عن AndaluzNews

شاهد أيضاً

الحكومة الإسرائيلية الجديدة: بين الترحيب الدولي والتحفظ الفلسطيني

  أندلس نيوز ـ وكالات ـ عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، اجتماعا انتقاليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://arabic.andaluznews.com/wp-content/uploads/2020/06/Gif-final02.gif