الرئيسية / الأخبار / علي رضا الاسماعيلي: “إيران وإسبانيا هما دولتان تتمتعان بثقافة قديمة جدًا”

علي رضا الاسماعيلي: “إيران وإسبانيا هما دولتان تتمتعان بثقافة قديمة جدًا”

entrevista ismaeili-1

بعد انتصار الثورة الإسلامية في عام 1999 أثناء زيارة وزارة خارجية إسبانيا لجمهورية إيران الإسلامية ، تم توقيع اتفاقية تعاون ثقافي وعلمي وفني وتدريب بين البلدين.

المسؤولون الثقافيون في البلدين في محاولة لتحديد لغتهم وثقافتهم ، ودورات اللغة الفارسية والإسبانية في جامعتي البلدين ، وتسهيل التعاون بين المؤسسات الثقافية والعلمية والتعليمية والسياحة وتنمية الروابط بين الجامعات ومراكزالبحث العلمي في البلدين ، وتبادل المنشورات العلمية والمشروعات المشتركة ذات الموضوعات البحثية والدراسات الهامة وهي مذكرة التفاهم.ـ
في السنوات الأخيرة من أجل تنفيذ أحكام هذه الاتفاقية والمجالات الأخرى للترويج ، تم تحويل المراكز العلمية الثقافية والفعاليات الجامعية إلى مساهمات كبيرة بين البلدين تم تحويلها بالكامل.ـ

بعد الاجتماع الذي قام به وزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا للجمهورية الإسلامية الإيراني في فبراير 2002 ، بتوقيع مذكرة تفاهم بين وزارة مركز البحوث العليا الإسبانية وقعت مذكرة تفاهم مع دولة أوروبية هي الأولى على سبيل المثال من هذا النوع. خلال هذه الزيارة وقعت مذكرة تعاون بين جامعة طهران وجامعة مدريد المستقلة.ـ

بعد أربع سنوات على رأس المكتب الاستشاري الثقافي الايراني ، ولمعالجة مختلف القضايا في المجال الثقافي ومعرفة موازين وتقييم إدارتها حول الوجود إيراني في إسبانيا ، كانت أندلس نيوز/ الصحافة الاسبانية /العربية ، مقابلة غير متوقعة مع علي رضا الاسماعيلي المستشار الثقافي في سفارة ايران في مدريد وفيما يلي ما جاء أثناء المقابلة.ـ

ما هو تقييم عملكم في الاربع سنوات الماضية كمستشار الثقافي في سفارة الجمهورية الاسلامية ايرانية في مدريد؟

بسم الله الرحمن الرحيم.
إن أعضاء البعثات الثقافية المنتشرين في جميع أنحاء العالم لديهم هذف ، دعونا نقول هوملأ وإعطاء أرضية للعلاقات الثقافية بين إيران البلد المقصود بها ، في البلد الذي تتوجه إليه هذه البعثة والمقصودهنا هو إسبانيا التي تربطها بالجمهورية الاسلامية إيرانية علاقات منذ وقت طويل ، كل من إيران وإسبانيا هما دولتان تتمتعان بثقافة قديمة جدًا، ولهذا نرى تأثير بلدنا هنا في إسبانيا من التاريخ البعيدة جدًا على سبيل المثال ما هو تأثير بلدنا هنا في إسبانيا يمكنك أن ترى في الرموز وأيضا في العمارة الإسلامية الموجودة في الأندلس.ـ

ويقول علي رضا الاسماعيلي :” خلال هذه الفترة التي أنا كمستشارًا ثقافيًا ، نحاول شرح العلاقات الثقافية بين بلدنا وإسبانيا ، في المجال العلمي والثقافي والفني ، وقد تم تقسيم هذه العلاقات والأنشطة إلى عدة أقسام ، أحد من هذه أقسام هو توسيع العلاقات بين جامعات البلدين وهذا ما يشير إلى ما نقوم به بجدية في ربط العلاقات وفي هذه الفترة من الولايتي تم تمديد علاقاتنا بين جامعات إسبانيا وبعض المراكز العلمية الأكاديمية في إيران مثال على ذلك هو أن زيارة وفد أربعة رؤساء جامعات الى الجمهورية الاسلامية إيرانية هو تحالف بين الجامعات وهذا يحتاج الى كلام طويل ، حقا هذايدخل في توسيع العلاقات وانشطة الداخلية للمكتب الثقافي بين الجامعات في إسبانيا و في إيران.ـ

القسم الثاني من العمل الذي تم إنجازه هو توسيع لتدريس اللغة الفارسية ، وعلى سبيل المثال لدينا في جامعة سالامانكا وفيغو وفي جامعة برشلونة هناك برامج لتدريس اللغة الفارسية بالتعاون مع المكتب الاستشاري الثقافي الايراني ، وكذلك نحن هنا في المكتب الاستشاري الثقافي نقدم يوميا دروس في اللغة الفارسية إلى المواطنين الإسبان.ـ

والقسم الثالث هي الأنشطة الثقافية والفنية التي قمنا بها هنا في العديد من المعارض في هذا البلد وهي معارض الحرف اليدوية وقطع من الآثارات الفنية القديمة الفارسية في مواقع مختلفة .ـ وخيرمثال على ذلك المعرض الذي قمنا به في مدينة ألميريا تحت شعارالأسبوع الثقافي الإيراني ، وهي انشطة قمنا بها مع التعاون مع برلمان ألميريا والذي كان له صدى واستقبال كبيرا لجمهورألميريا.ـ

وحول علاقات التعاون التي تربطه ببلاده يقول المستشارالثقافي في مدريد :”يضاً قمنا بالتعاون مع العارض في معرضً في ألميريا حول زيارة أول سفيرإسباني سيلفا فيغيروا إلى بلاد فارس في القرن السابع عشر.ـ

قسم آخر من أنشطتنا هنا في المكتب الاستشاري الثقافي الإيراني هو تقديم معارض من السينما الإيرانية الى المجتمع الإسباني ، داخل مجال الفن والذي عملنا جاهدين على تعليمه وإظهاره للجمهورالإسباني.ـ

ومن جانبه وصف الاسماعيلي تحركاته بأنها.. المثال الأكثر نجاحًا في هذا النوع من الأنشطة هو ما نقوم به مع جمعية دارآسيا نقوم ببرامج دورات حول السينما الايرانية وعرض الأفلام الإيرانية للجمهور.ـ

وقسم آخرنقوم فيه بتحريك أنشطة المؤتمرات الأكاديمية ، وأحد تلك المؤتمرات مؤتمرأبحاث الشؤون الإيرانية للمجتمع الإسباني ، والذي يحتفل كل عام بهذا المؤتمر الذي هو تابع الى مؤتمرأبحاث الشؤون الإيرانية للمجتمع الإسباني بالتعاون مع هذا المكتب الثقافي ولحسن الحظ أنه قد تقدم كثيرًا.ـ

وفي ختام هذا اللقاء يوجه علي رضا الاسماعيلي الى أولائك الذين لديهم رغبة واهتمام بثقافة والفن الايراني الى زيارة أيران أيضا نقوم بأشياء أخرى وهي الندوات والاجتماعات لتقديم وتعريف بحضارة وثقافة وتاريخ بلاد الفرس ، مثال على ذلك هي ندوة الدراسات الفارسية التي أطلقناها في جامعة سالامانكا ، كما قمنا بدعم طباعة ومنشورات الكتب باللغة الإسبانية حول الثقافة الايرانيةإلخ. وأخيرا نقول الى أولائك الذين لديهم رغبة واهتمام بثقافة وفن بلدنا نحن نسهل لهم الزيارات والخدمات وإجراءات في مشاركة المهرجانات وأنشطة التي سيتم الاحتفال بها في إيران، أوالذين يريدون الذهاب إلى إيران أو القيام بأنشطة محددة هذا هو خلاصة تقييم العرض العام لأنشطتنا هنا في المكتب الاستشاري الثقافي الإيراني“.ـ

أشكر أندلس نيوز على هذا اللقاء ونتمى لكم الافضل

وبمجرد انتهاء المقابلة ، كل ما تبقى هو شكر المستشار علي رضا إسماعيلي ، والمترجم الدكتور خواكين رودريغيز فارغاس ، أمين مؤتمرأبحاث الشؤون الإيرانية للمجتمع الإسباني ومنسق (إسبانيا) على حسن الاستقبالنا في مكتبه وإجراء معه هذه المقابلة شخصيا.ـ

 

 

عن AndaluzNews

شاهد أيضاً

الحكومة الإسرائيلية الجديدة: بين الترحيب الدولي والتحفظ الفلسطيني

  أندلس نيوز ـ وكالات ـ عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، اجتماعا انتقاليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://arabic.andaluznews.com/wp-content/uploads/2020/06/Gif-final02.gif