الرئيسية / العالم / ملخص أبرز تحديات ومراهنات كأس العالم 2018

ملخص أبرز تحديات ومراهنات كأس العالم 2018

Rusia 2018

بتدأ العد التنازلي لكأس العالم 2018 في روسيا الذي يعد من أهم الأحداث الرياضية المشيقة في العالم, والتي يصعب التنبؤ بها نظرا لعدد المنتخبات القوية المشاركة بهذه البطولة, والتي تجذب عدد كبير من مشاهدات ورهانات ومقامرات يشارك بها أعداد كبيره من الناس وخاصة فئة الشباب منهم, ولقد ازدادت نسبت الناس التي تراهن على رياضة كرة القدم بشكل كبير جدا من الدول العربية خاصة من تونس والمغرب والجزائر, فأصبحت هذه المقامرات هواية للشباب الذين يعشقون متابعة رياضة كرة القدم, منها الدوري الاسباني كل من فرق برشلونة وريال مدريد, بالاضافة للدوري الايطالي كل من يوفنتوس وانتر ميلان وايسي ميلان والدوري الانجليزي والدوري الفرنسي والألماني ودوري أبطال أوروبا وغيرها من البطولات, ولكن كأس العالم يعد أهمها.

نظرا لشعبية هذه اللعبة لدى العديد من الناس وخاصة لأنها تعد لعبة الشعوب الفقيرة, من الجانب الاخر فإن عدد كبير حتى من الطبقات المتوسطة الفقيرة وليس فقط الغنية يشاركون براهنات تربحهم مبالغ مالية جيده, عن طريق كازينوهات فعلية ,ولكن بما أن معظم الدول العربية خالية من الكازينوهات والمقامرات الفعلية نظرا للمجتمع العربي, فإن الشباب وجدو طريقة للمشاركة بهذه المراهنات عن طريق مواقع كازينو عربية عالمية يتوفر بها انواع كبيرة من الرهانات مثل الرهان على الرياضات المختلفة كالسباقات والمباريات وغيرها بالاضافة الى لعبة البوكر ولعبة البينغو ولعبة البلاك جالك اون لاين وألعاب السلوتس اونلاين واخرى أصبحت متعة ورفاهية للشباب.

حيث يشارك في كأس العالم 2018 ولأول مره في التاريخ البعض من الدول العربية وهي منتخب مصر والسعودية والمغرب وتونس وبذلك يعطي فرق المنتخبات العربية فرصة جيدة, مما زاد عدد الجماهير العربية التي قامت بالتكهن والمراهنات على  منتخبات الدول العربية المشاركة في كأس العالم عبر مواقع التواصل.

وبحسب موقع أندلس نيوز الذي يعد من أهم وأشهر المواقع التي يتجه الجماهير العربية للمراهنة على مباريات كأس العالم عن طريق هذا الموقع, فإن نسبة الرهانات على المغرب وتونس ومنتخب مصر ارتفعت بنسبة كبيرة لهذ المنتخبات العربية.

أما بالنسبة للسعودية التي انطلقت من عندها صافرة البداية لكأس العالم يوم 14 يونيو 2018 مع منتخب روسيا المستضيف للمونديال. بالرغم من الغيابات لدى الفريق السعودي مثل اللاعب تيسير الجاسم ومحمد البريك ونواف العابد وأيضا بالرغم من عدم لعب المنتخب أية مباراة استعدادية لكأس العالم فأن الاتحاد السعودي لكرة القدم أعلن عن قائمة الاعبين المشاركين بمعسكر الرياض ومنهم النجم سالم الدوسري والنجم عبدالله المعيوف وسلمان الفرج و محمد السهلاوي وغيرهم من النجوم المتوقع مشاركتهم بالمونديال .

وبما أن السعودية ومصر وقعو بنقس المجموعة مع روسيا والاوروغواي فإن ذلك يعطي دفعة وفرصة كبيره للفريقين للتأهل واّمال للجماهير العربية أيضا الذين يدعمون الفرق العربية , وبحسب الاحصائيات تعد هذه المجوعة أكبر مجموعة يراهن عليها شباب من الدول العربية لوجود فريقين عربيين في هذه المجوعة.

أما منتتخب تونس فإنه سيخوض خمس مبارايات ودية استعدادا للمونديال منها منتخب اسبانيا وايران وكوستاريكا وسيتوجه منتخب تونس بقيادة المدرب نبيل معلول معسكرا تدريبيا اعداديا في سويسرا لفترة 11 يوم سيلعب خلاها مبارتين وديتين, وبالرغم من صعوبة مهمة أمام المنتخب التونسي في المجموعة مع منتخب انحلترا وبلجيكا وبنما, فإن التأهل للدور الثاني لن يكون مستحيلا.

حيث أن جماهير تونس تثق بقدرات منتخبها وبمدربهم المخضرم , ويعد شباب تونس أكبر نسبة من الشباب العربية الذين يشاركون بالرهانات ليس بل على كأس العالم بل على عديدا من الرياضات والالعاب الالكترونية.

وبالنسبة لمنتخب المغرب الذي يقع بمجنوعة الموت مع كل من منتخب اسبانيا ومنتخب البرتغال وايران, والذي سيخوض ثالث مباراة ودية استعدادا للمونديال . ومما يطمئن جماهير المنتخب المغربي هو وجود بعض اللاعبين المتحترفين مع اندية عالمية مثل أشرف حكيمي مع نادي ريال مدريد الاسباني وحمزه منديل مع نادي ليل الفرنسي وأمين حارث مع فريق ونادي شالكه الألماني وفيصل فجر مع نادي خيتافي الاسباني ويونس بلهنده مع فريق غلطة سراي التركي وغيرهم العديد من اللاعبين المحترفين. مما يعطيهم دفعة قوية نحو تحقيق حلم سيكون تاريخي.

فهناك العديد أيضا من الشباب من دول عربية الذين يشجعون ويراهنون على فرق أجنبية مثل البرازيل وألمانيا والأرجنتين واسبانيا وفرنسا. حيث ان كل من  منتخب البرازيل وألمانيا والارجنتين يملك أكبر عدد مشحعين ورهانات من الدول العربية وذلك لوجود لشعبية كل من نيمار في البرازيل و ليونيل ميسي في الأرجنتين مما يزيد حدة المنافسة على هذه البطولة.

ويتأمل بعض الدول العربية الاخرى التأهل لكأس العالم 2022 في قطرالذي سينطلق في 21 من شهر نوفمبر عام 2022 وسينتهي في 18 ديسمبر 2022 نظرا لدرجات الحرارة المرتفعة في قطر. من أول الدول العربية المشاركة في كأس العالم 2022 هي  قطر كونها الدولة المستضيفة للمونديال. وبحسب الدراسات المحلية العالمية فإن نسبة المشاركين بهذه الرهانات والمقامرات من الدول العربية ستزداد بحلول بنسبة كبيرة بحلول المونديال القادم.

القواعد الجديدة التي يجب عليك معرفتها 

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والاتحاد الدولي لكرة القدم (IFAB) عن القواعد الجديدة التي تم طرحها في كأس العالم هذا العام.

و تشمل استخدام الفيديو للمرة الأولى كما يمكن استخدامه بأثر رجعي في المباريات في بعض الحالات.

و من المدهش أنها المرة الأولى التي يكون فيها العض يستوجب الطرد.

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تعديل مواعيد ست من مباريات بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، وذلك بعد قرعة البطولة التي أجريت أمس الجمعة في العاصمة الروسية موسكو.
وعدل الفيفا توقيتات بدء مباريات الدنمارك مع أستراليا وفرنسا مع بيرو وكوريا الجنوبية مع المكسيك وألمانيا مع السويد وبولندا مع السنغال وكولومبيا مع اليابان في الدور الأول للبطولة.
وتقام فعاليات البطولة من 14 يونيو إلى 15 يوليو المقبلين على ملاعب 12 إستاداً في 11 مدينة.
ويلتقي المنتخب الروسي المضيف نظيره السعودي في المباراة الافتتاحية للبطولة على إستاد (لوجنيكي) في العاصمة موسكو.

  • المكسيك تسقط حامل اللقب ألمانيا

ألكسندر كولاروف يهدي منتخب صربيا النقاط الثلاث في مستهل مشوارها في منافسات المجموعة الخامسة بتسجيله هدف الفوز على كوستاريكا.

أول انتصار في تاريخ المكسيك خلال مواجهاته مع منتخب الماكينات

 عانى المنتخب الألماني من البداية المتعثرة في مستهل حملة الدفاع عن لقب بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي أحرزها في البرازيل قبل أربعة أعوام، وذلك عقب خسارته المفاجئة 1-0 أمام منتخب المكسيك الأحد في الجولة الأولى بالمجموعة السادسة في مونديال روسيا 2018.

وظهر المنتخب الألماني، بطل العالم أربع مرات، بشكل باهت للغاية، ليعجز عن هز شباك منتخب المكسيك، الذي قدم لاعبوه أداء بطوليا منحهم أول انتصار في تاريخ المنتخب الأميركي الشمالي خلال مواجهاته مع منتخب الماكينات.

ويدين منتخب المكسيك بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه هيرفينج لوزانو، الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 35، ليقود بلاده إلى وضع حد للتفوق الألماني خلال المواجهات المباشرة التي جمعت منتخب ألمانيا بنظيره المكسيكي في كأس العالم.

وسبق للألمان التغلب على المكسيك في المواجهات الثلاث التي جمعت بينهما في نسخ البطولة أعوام 1978 و1986 و1998، علما أن هذه هي الهزيمة الثانية التي يتلقاها منتخب ألمانيا في مبارياته الافتتاحية بكأس العالم بعدما سبق أن خسر 1-2 أمام نظيره الجزائري في نسخة البطولة عام 1982 بإسبانيا.

بهذه النتيجة، حصل منتخب المكسيك على أول ثلاث نقاط له في المجموعة، التي تضم منتخبي السويد وكوريا الجنوبية أيضا، فيما ظل منتخب ألمانيا بلا نقاط.

وفي لقاء آخر أهدى مدافع روما الإيطالي ألكسندر كولاروف منتخب بلاده صربيا النقاط الثلاث في مستهل مشوارها في منافسات المجموعة الخامسة من مونديال روسيا 2018، بتسجيله هدف الفوز على كوستاريكا 1-0 في سامارا.

وسجل المدافع السابق لمانشستر سيتي الإنكليزي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 56 من ركلة حرة رائعة، مانحا بلاده التي تشارك في النهائيات للمرة الثانية منذ الاستقلال عن مونتينيغرو (خرجت في 2010 من الدور الأول)، فوزا ثمينا في مجموعة تضم البرازيل المرشحة للقب والتي ستواجه لاحقا سويسرا في روستوفاوندون.

قال كولاروف الذي نال جائزة أفضل لاعب في المباراة “جاءت الركلة الحرة في وقت صعب من المباراة وكنت أدرك أن بمقدوري تولي زمام الأمور وتغيير الوضع. وهذا بالضبط ما فعلته”.

وتعقدت مهمة كوستاريكا التي فاجأت العالم قبل أربعة أعوام حين وصلت إلى ربع النهائي قبل أن تخرج على يد هولندا بركلات الترجيح، وهو ما اعترف به مدربها أوسكار راميزيز الذي تحدث عما ينتظر فريقه في مباراتيه ضد البرازيل وسويسرا، قائلا “نلعب ضد ثاني وسادس منتخبين في التصنيف العالمي. سيكون الوضع صعبا لكني قلت لفريقي: الأمور لم تنته”.

وكان مدرب صربيا ملادن كرستاييتش سعيدا بالفوز الذي حققه لاعبوه الذين “تمتعوا بالسلوك المناسب والمقاربة المناسبة أيضا، ألا وهي وحدة الصف. كان علينا أن نكون وحدة مدمجة على الصعيدين الدفاعي والهجومي، وهذا الأمر هو الأهم”.

وشعر ملادن كرستايتش مدرب صربيا بالتحرر بعد فوز فريقه على كوستاريكا. وقال “واجهنا ضغطا خلال آخر 5 أو 6 أشهر. كانت هذه انطلاقتي مع المنتخب”.

سعادة سويسرية بحرمان البرازيل من الانتصار

تيتي يعزو تعثر السيليساو أمام سويسرا 1-1 في روستوف إلى التوتر والقلقمن المباراة الأولى في مونديال روسيا.

خيبة أمل برازيلية

 أشاد المدير الفني للمنتخب السويسري لكرة القدم فلاديمير بيتكوفيتش بالأداء الذي قدمه فريقه في المباراة أمام البرازيل، مشيرا إلى أن المنتخب لم يخسر سوى مباراة واحدة في آخر 23 مباراة خاضها.

وبينما عزا مدرب المنتخب البرازيلي تيتي تعثر السيليساو أمام سويسرا 1-1 في روستوف إلى التوتر والقلقمن المباراة الأولى في مونديال روسيا، فإن بيتكوفيتش لم يتوان عن القول إنه يتمنى أن ينظروا إلينا بجدية أكبر، نحن نتعامل معهم بجدية كبيرة، هذا الفريق خسر مباراة واحدة من مبارياته الـ23 الأخيرة، هذا رقم يجب أخذه في الاعتبار“.

وأضاف بيتكوفيتش قائلا ليس من السهل القيام بهذا الأمر، لقد أثبتنا أننا قادرون على تحقيق هذا أمام فرق مثل إسبانيا والبرازيل“.

وتقدمت البرازيل في النتيجة عن طريق فليبي كوتينيو في الدقيقة 20، ثم تعادلت سويسرا في الدقيقة 50 برأسية ستيفين زوبير.

واستطرد مدرب المنتخب السويسري قائلا لقد قلت لهم في فترة الاستراحة أن علينا أن نحافظ على الإيجابية والتركيز، علينا أن نتمسك بإيماننا والاستمرار في الإيمان بأننا قادرون على تحقيق هذا الإنجاز“.

وقال أنا سعيد للغاية لأنهم لعبوا بنظام كبير، لقد فعلنا كل ما تحدثنا عنه“.

Thumbnail

ومن جهته قال مدرب المنتخب البرازيلي تيتي في مؤتمر صحافي عقب المباراة بالطبع، كنت أرغب في الفوز وكنت أتوقع الفوز. أنا لست سعيدا بهذه النتيجة. كنت سعيدا قبل تسجيلهم هدف التعادل، كنا نتحرك بشكل جيد. وبعد ذلك صعدوا ولم ننجح في وقفهم جيدا“.

وأضاف استغرقنا 10 دقائق لإيجاد إيقاعنا. إنهاء الهجمات لم يكن جيدا. إنه التوتر والقلق من المباراة الأولى. هذا ينطبق علي أنا أيضا“.

وخيبت البرازيل المرشحة إلى اللقب، ونجمها نيمار الآمال التي كانت معلقة عليها في بداية المونديال الروسي، وقدمت عرضا مخيبا وأجبرت على التعادل.

وخلافا لعروضها في المباريات الودية الإعدادية حيث تألقت بشكل لافت، قدمت البرازيل عرضا مخيبا ولم تبادر إلى حسم نتيجة المباراة بعد افتتاحها التسجيل بداية الشوط الأول عبر فيليبي كوتينيو (20)، ولا حتى عندما استقبلت شباكها هدف التعادل مطلع الشوط الثاني برأسية مهاجم هوفنهايم الألماني ستيفن تسوبر (50).

وتابع تيتي كان هناك الكثير من الضغط وأثر ذلك على دقة اللاعبين في اللمسة الأخيرة. سددنا 20 مرة، ولكن الكثير من التسديدات لم تكن بين الخشبات الثلاث“.

وأردف قائلا كان يجب أن نجبر حارس مرماهم على العمل أكثر من ذلك، ولكن بعد هدفهم، شعرنا بالضغط. إنه درس. يجب أن نحافظ على برودة أعصابنا أكثر في إنهاء الهجمات“.

ورفض تيتي الحديث عن التحكيم حيث كان أول سؤال وجه إليه في المؤتمر الصحافي.

وقال يؤسفني أن السؤال الأول عن التحكيم، أفضل أن أتحدث عن الأداء. أنت تتساءل عما إذا كان يتعين علينا أن نمارس المزيد من الضغط على الحكم وأنا أجيبك لا، على الإطلاق، في إشارة إلى هدف التعادل الذي سجله المهاجم سويسري ستيفن تسوبر بعد دفعه المدافع البرازيلي جواو ميراندا، والى تعرض غابريال جيزوس إلى العرقلة داخل المنطقة دون أن يحتسب الحكم ركلة جزاء.

وأضاف تيتي هناك جهاز خاص بذلك يتعلق بالحكم وتقنية المساعدة بالفيديو (في ايه آر)، لذلك فإن ذلك بالتأكيد ليس مبررا. لكن بخصوص هدفهم، أعتقد أن الخطأ كان واضحا جدا. وبالنسبة لركلة جزاء جيزوس، فهناك مجال للتأويل. ولكن الأمر لا يتعلق بالشكوى. إذا تم دفع لاعبي، ماذا يمكنني أن أقول؟ إنها ليس مشكلة تموضع، إنه خطأ. ميراندا قال لي أنه  كان يجب أن أسقط  قلت له، لا، إلا ذلك، لا تحايل“.

متفرقات: منير المحمدي متمسك بأمل تأهل أسود الأطلسللدور التالي

الفيفا يعرب عن رضاه بشأن واقعة تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد للمرة الأولى في كأس العالم.

رسالة من منير المحمدي قبل مواجهة البرتغال

الفيفا يعرب عن رضاه بشأن واقعة تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد للمرة الأولى في كأس العالم.

تمسك منير المحمدي حارس مرمى المغرب بأمل تأهل منتخب بلاده للدور التالي من بطولة كأس العالم في روسيا.

وقال المحمدي “علينا أن نؤمن بحظوظنا، وأن نواصل الحلم بكل ثقة، وإلى آخر مباراة”.

وأضاف “علينا نسيان الهزيمة من إيران، فالمنتخب المغربي لن ينزل يديه، وسيواصل المنافسة للتأهل”.

 وتلقى المنتخب المغربي هزيمة من نظيره الإيراني بهدف نظيف في الجولة الأولى للمجموعة الثانية من المونديال. وبتلك الهزيمة، تذيل المنتخب المغربي الترتيب بلا رصيد من النقاط، بينما تصدر الإيرانيون الترتيب برصيد 3 نقاط بفارق نقطتين عن إسبانيا والبرتغال.

أعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن رضاه بشأن واقعة تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد للمرة الأولى في كأس العالم.

 وقال متحدث باسم الفيفا إن القرارات كانت “مرضية جدا”، مضيفا “كل القرارات سارت على النحو الذي ينبغي، نتمنى أن يستمر الأمر على نفس المنوال”.

واحتسب الحكم الأوروغواياني أدريس كونها ضربة جزاء لصالح منتخب فرنسا خلال المباراة التي فاز فيها الديوك على أستراليا 2-1، بعد التشاور مع حكم الفيديو المساعد ومشاهدة إعادة اللقطة عبر شاشة خارج حدود الملعب.

وجد المنتخب الكوري الجنوبي طريقة غير مألوفة في محاولة لإرباك منافسه في بطولة كأس العالم، حيث ارتدى اللاعبون قمصانا بأرقام مغلوطة في التدريبات.

وقال شين تاي يونغ مدرب المنتخب الكوري “فعلنا هذا لأن المنتخبات الأوروبية تتابعنا. هذا أحد الأسباب. نريد أن نربك المنتخب السويدي”.

وارتدى سوت هيونغ مين، مهاجم المنتخب الكوري الجنوبي، أربعة قمصان بأرقام مختلفة في التدريب وفقا لصحافي تحدث مع المدرب. يذكر أن المجموعة السادسة تضم أيضا منتخبي ألمانيا والمكسيك.

اجتمع خوان أنطونيو بيتزي، مدرب المنتخب السعودي، باللاعبين قبل بداية التمارين، استعدادا للقاء الأوروغواي، ضمن منافسات كأس العالم 2018. وبين المدرب الأرجنتيني للاعبين، أهمية المرحلة المقبلة من كأس العالم، مطالبا إياهم بمسح الصورة الباهتة، التي ظهروا بها في مباراة الافتتاح، خلال الهزيمة (5-0) أمام روسيا.

ومن جانبهم، تعاهد لاعبو المنتخب السعودي على الظهور بشكل لائق أمام الأوروغواي، الأربعاء، ضمن منافسات الجولة الثانية لدور المجموعات.

عن AndaluzNews

شاهد أيضاً

الحكومة الإسرائيلية الجديدة: بين الترحيب الدولي والتحفظ الفلسطيني

  أندلس نيوز ـ وكالات ـ عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، اجتماعا انتقاليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://arabic.andaluznews.com/wp-content/uploads/2020/06/Gif-final02.gif