الرئيسية / الأخبار / تتصدر قمة الظهران الأزمة السورية ملفات إيران واليمن ومستقبل القدس، دون التطرق إلى أزمة قطر

تتصدر قمة الظهران الأزمة السورية ملفات إيران واليمن ومستقبل القدس، دون التطرق إلى أزمة قطر

القمم العربية3

السعودية تستضيف القمة العربية التي ستناقش إضافة إلى الأزمة السورية ملفات إيران واليمن ومستقبل القدس، دون التطرق إلى أزمة قطر.

الظهران (السعودية) – غداة الضربات الغربية على سوريا، تستضيف السعودية الأحد القمة السنوية لجامعة الدول العربية التي يُفترض أن تناقش اضافة الى الوضع السوري ملفات إيران واليمن ومستقبل القدس.

وتسلمت السعودية من الأردن الرئاسة الدورية للجامعة التي تضم 22 عضواً، ويقول خبراء إنها ستدفع باتجاه موقف قوي وموحد تجاه إيران، منافستها الرئيسية في الشرق الأوسط.

ودخلت الرياض وطهران في صراعات بالوكالة منذ سنوات عدة، من سوريا واليمن الى العراق ولبنان.

وتنعقد القمة العربية بعد ساعات من ضربات وجهتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد المتحالف مع إيران وروسيا ردا على هجوم كيمياوي مفترض في مدينة دوما.

ونادرا ما يؤدي هذا النوع من القمم الى إجراءات عملية. وآخر مرة اتخذت فيها الجامعة العربية التي أنشئت عام 1945، قراراً قوياً كان عام 2011 عندما علّقت عضوية سوريا بسبب توجيه المسؤولية الى الاسد عن الحرب في بلاده. ولن تكون دمشق ممثلة في القمة التي تعقد الاحد.

وسيلقي امين عام الامم المتحدة انطونيو غوتيريش في افتتاح القمة كلمة من المفترض ان يتطرق فيها إلى تطورات المنطقة.

 “رد على الجرائم

سيترأس الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز القمة التي تعقد في مدينة الظهران الشرقية على بعد حوالى 200 كيلومتر من الساحل الإيراني.

ومن بين الرؤساء المشاركين الذين وصلوا الى السعودية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس العراقي فؤاد معصوم، والرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس اليمني المقيم في الرياض عبد ربه منصور هادي، بالاضافة الى الرئيس السوداني عمر البشير، والرئيس اللبناني ميشيل عون والرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، بحسب ما اوردت وكالة الانباء السعودية.

مراقبون: السعودية ستدفع خلال أعمال القمة باتجاه اعتماد موقف أكثر حزما ضد ايران، المتهمة بدعم المتمردين الحوثيين الشيعة في اليمن المجاور بالسلاح

وقدمت السعودية “دعمها الكامل” للضربات التي تم شنها السبت، معتبرة انها تشكل “ردا على جرائم” دمشق.

وقطر التي أكدت مشاركتها في القمة رغم خلافاتها مع الرياض، ذهبت في اتجاه الموقف السعودي متحدثة عن عمل غربي “ضد أهداف عسكرية محددة يستخدمها النظام السوري في هجماته الكيميائية”.

ورأت وزارة الخارجية القطرية ان “استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية والعشوائية ضد المدنيين” يتطلب قيام المجتمع الدولي “باتخاذ إجراءات فورية لحماية الشعب السوري وتجريد النظام من الأسلحة المحرمة دولياً”.

وكتب وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في تغريدة “أسرف النظام في جرائمه، (..) ولا بد أن يحاسب ويُردع”.

ورغم موقفها المتقارب حيال سوريا، فان العلاقات مقطوعة بين السعودية وقطر منذ الخامس من يونيو الماضي على خلفية اتهام الرياض للدوحة بدعم منظمات “ارهابية” في المنطقة، الامر الذي تنفيه الدوحة.

لكن هذه الازمة التي تشكل أيضا الامارات والبحرين ومصر، وجميعها قطعت علاقاتها مع قطر، ليست مدرجة على جدول أعمال القمة، بحسب ما قال وزير الخارجية السعودية عادل الجبير لوكالة فرانس برس.

في ما يتعلق باليمن، تندد الرياض باستمرار بالاستخدام المتزايد لطائرات بلا طيار وصواريخ “إيرانية” أطلقها المتمردون الحوثيون باتجاه أراضيها.

ومن المؤكد أن الرياض التي تتدخل عسكريا في اليمن منذ العام 2015 لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، ستسعى الى تعبئة شركائها ضد ما تصفه “بالعدوان المباشر” من جانب إيران المتهمة بأنها تزود الحوثيين معدات متطورة. لكنّ طهران تنفي دعم الحوثيين عسكريا.

وتتمتع ايران بنفوذ كبير في الشرق الاوسط وتدعم مجموعات شيعية مسلحة موالية لها في عدد من دول المنطقة، على رأسها حزب الله اللبناني.

ويرى مراقبون ان السعودية ستدفع خلال أعمال القمة باتجاه اعتماد موقف أكثر حزما ضد ايران، المتهمة أيضا بدعم المتمردين الحوثيين الشيعة في اليمن المجاور بالسلاح، الامر الذي تنفيه طهران.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا في هذا البلد منذ آذار/مارس العام 2015 دعما للسلطة المعترف بها دوليا وفي مواجهة المتمردين الذين يسيطرون على العاصمة ومناطق اخرى. وقتل منذ هذا التدخل نحو عشرة آلاف شخص.

والجمعة أعلن التحالف في اليمن لليوم الثالث على التوالي اعتراض صاروخ بالستي أطلق باتجاه المملكة.

مستقبل القدس

وسيكون مستقبل القدس أيضا مدرجا على جدول أعمال القمة العربية، بينما تستعد الولايات المتحدة لنقل سفارتها من تل أبيب بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقبل نحو شهر من نقل السفارة الاميركية الى القدس في أيار/مايو المقبل، من المتوقع ان يعبّر قادة الدول العربية عن رفضهم الخطوة الاميركية.

وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها “الأبدية والموحّدة”، في حين يطالب الفلسطينيون بان تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

القدس

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شدد على ضرورة أن يكون هناك اتفاق سلام عادل ومنصف لضمان الاستقرار للجميع ولإقامة علاقات طبيعية بين الشعوب.

وأكد إن للفلسطينيين والإسرائيليين الحق في امتلاك أرضهم الخاصة. وأضاف أعتقد عمومًا أن كل شعب، في أي مكان، له الحق في العيش في بلده المسالم. أعتقد أن الفلسطينيين والإسرائيليين لهم الحق في امتلاك أرضهم الخاصة. لكن يجب أن يكون لدينا اتفاق سلام عادل ومُنصف لضمان الاستقرار للجميع ولإقامة علاقات طبيعية بين الشعوب“.

ولا تعترف السعودية بإسرائيل، وتصر منذ سنوات على أن تطبيع العلاقات مشروط بانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة منذ حرب عام 1967، ومنها الأراضي التي يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها.

وقال ولي العهد السعودي لدينا مخاوف دينية بشأن مصير المسجد الأقصى في القدس وبشأن حقوق الشعب الفلسطيني. هذا ما لدينا. ليس لدينا أي اعتراض على أي شعب آخر“.

تاريخ القمم العربية.. وأسباب انعقادها

من اجتماع القادة في القمة العربية الثامنة والعشرين بالأردن

ارتبطت مؤتمرات القمم العربية ولاسيما الطارئة منها بأحداث وقضايا مختلفة وأولى القادة العرب جل اهتمامهم بالمحاور التي عقدت من أجلها وسط غياب بعضهم عنها وعدم حضور ممثلين عن بعض الدول لاسباب متعددة.

وكانت مسيرة هذه القمم قد شهدت منذ تأسيسها في مارس 1945 انعقاد 41 قمة منها 28 عادية و13 طارئة الى جانب 3 قمم عربية اقتصادية تنموية.

ويستعرض هذا التقرير الذي نشرته وكالة كونا”  موجزا عن تلك المؤتمرات منذ قمة أنشاص الطارئة عام 1946 حتى قمة عمان العادية التي انعقدت في مارس 2017:

قمة أنشاص الطارئة مايو 1946″ عقدت بدعوة من ملك مصر فاروق بحضور الدول السبع المؤسسة للجامعة العربية وهي مصر وشرق الأردن والسعودية واليمن والعراق ولبنان وسوريا.

وأكدت حق الشعوب العربية في نيل استقلالها وطالبت بإيقاف الهجرة اليهودية إلى فلسطين كما قررت الدفاع عن فلسطين في حال الاعتداء عليها.

قمة بيروت الطارئة نوفمبر 1956″ عقدت إثر العدوان الثلاثي على مصر وقطاع غزة وشارك فيها تسعة رؤساء عرب.
قمة القاهرة يناير 1964″ أول قمة عربية عادية بدعوة من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر للبحث في مشروع إسرائيل تحويل مياه نهر الأردن وحضرها جميع الدول الثلاث عشرة الأعضاء حينها.
قمة الاسكندرية سبتمبر 1964″، وعقدت في قصر المنتزه بمدينة الإسكندرية المصرية بحضور أربعة عشر قائدا عربيا.

قمة الدار البيضاء سبتمبر 1965″ شاركت فيها 12 دولة عربية بالإضافة إلى منظمة التحرير الفلسطينية.

قمة الخرطوم أغسطس 1967″ عقدت على خلفية هزيمة عام 1967 أو ما عرف بالنكسة وعرفت بقمة اللاءات الثلاث التي وجهت لإسرائيل وهي لا صلح ولا تفاوض ولا اعترافحضرتها كل الدول العربية باستثناء سوريا.

قمة الرباط ديسمبر 1969″ شاركت فيها 14 دولة عربية ودعت إلى إنهاء العمليات العسكرية في الأردن بين المقاتلين الفلسطينيين والقوات المسلحة الأردنية ودعم الثورة الفلسطينية.

قمة القاهرة الطارئة سبتمبر 1970″ عقدت إثر الاشتباكات المسلحة في الأردن بين المنظمات الفلسطينية مع الحكومة الأردنية التي عرفت بأحداث أيلول الأسود وقاطعت كل من سوريا والعراق والجزائر والمغرب هذه القمة.

قمة الجزائر نوفمبر 1973″ عقدت بحضور ست عشرة دولة بدعوة من سوريا ومصر بعد حرب أكتوبر 1973 وقاطعتها ليبيا والعراق وشهدت القمة انضمام موريتانيا إلى الجامعة العربية.

قمة الرباط أكتوبر 1974″ عقدت بمشاركة كل الدول العربية إلى جانب الصومال الذي شارك للمرة الأولى.

قمة الرياض الطارئة أكتوبر 1976″ عقدت بدعوة من السعودية والكويت لبحث الأزمة في لبنان وسبل حلها وضمت كلا من السعودية ومصر والكويت وسوريا ولبنان ومنظمة التحرير الفلسطينية.

قمة القاهرة أكتوبر 1976″ حضرتها 14 دولة لاستكمال بحث الأزمة اللبنانية التي بدأت في المؤتمر السداسي في الرياض.

قمة بغداد نوفمبر 1978″ عقدت بطلب عراقي إثر توقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع إسرائيل وشارك في المؤتمر عشر دول مع منظمة التحرير الفلسطينية.

قمة تونس نوفمبر 1979″ عقدت بدعوة من الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة وجدد المشاركون فيها إدانتهم لاتفاقية كامب ديفيد.

قمة عمان نوفمبر 1980″ بحضور 15 دولة عربية وقاطعتها سوريا والجزائر ومنظمة التحرير الفلسطينية ولبنان.

قمة فاس نوفمبر 1981″ شاركت فيها جميع الدول العربية باستثناء مصر.

قمة فاس الطارئة سبتمبر 1982″ شاركت فيها تسع عشرة دولة وغابت عنها ليبيا ومصر.

قمة الدار البيضاء الطارئة أغسطس 1985″ عقدت بناء على دعوة من الحسن الثاني ملك المملكة المغربية وبحثت القمة القضية الفلسطينية وتدهور الأوضاع في لبنان والإرهاب الدولي.

قمة عمان الطارئة نوفمبر 1987″ شاركت فيها 20 دولة عربية ومنظمة التحرير الف لسطينية وأعلنت تضامنها مع الكويت والسعودية والعراق إزاء التهديدات والاستفزازات الإيرانية.

قمة الجزائر الطارئة يونيو 1988″ عقدت بمبادرة من الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد ودعت الى دعم الانتفاضة الفلسطينية.

قمة الدار البيضاء الطارئة مايو 1989″، وأعادت مصر الى عضوية الجامعة العربية وغاب عنها لبنان الذي كان تتنازع السلطة فيه حكومتان.

قمة بغداد الطارئة مايو 1990″، وغاب عنها لبنان وسوريا وبحثت التهديدات التي يتعرض لها الأمن القومي العربي واتخاذ التدابير اللازمة حيالها كما أدان تكثيف الهجرة اليهودية إلى إسرائيل.

قمة القاهرة الطارئة أغسطس 1990″ عقدت إثر العدوان العراقي على الأراضي الكويتية وتغيبت عنها تونس.

قمة القاهرة الطارئة يونيو 1996″ قمة استثنائية بعد وصول اليمين بقيادة بنيامين نتانياهو إلى السلطة في إسرائيل ومصير عملية السلام وحضرتها جميع الدول العربية باستثناء العراق.

قمة القاهرة الطارئة أكتوبر 2000″، وعقدت إثر أحداث العنف التي تفجرت ضد الفلسطينيين بعد أن دخل رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون الحرم القدسي الشريف وحضر المؤتمر 14 رئيسا وملكا وأميرا عربيا ومثل ليبيا وفد دبلوماسي انسحب في اليوم الثاني من القمة.

قمة عمان مارس 2001″ وحضرها 14 زعيما عربيا وأكدت التمسك بقطع العلاقات مع الدول التي تنقل سفاراتها إلى القدس أو تعترف بها عاصمة لإسرائيل.
قمة بيروت مارس 2002″ إحدى القمم المهمة في تاريخها حيث تبنت مبادرة ولي العهد السعودي آنذالك الأمير عبد الله بن عبد العزيز بشأن الصراع العربيالإسرائيلي، وحضرها 9 رؤساء عرب.

قمة شرم الشيخ مارس 2003″ برئاسة الملك حمد بن عيسى ال خليفة ملك مملكة البحرين واعتمدت موقفا موحدا برفضها شن هجوم أميركي على بغداد بحضور 11 زعيما عربيا و11 ممثلا عن الحكومات الباقية.

قمة تونس مايو 2004″ بحضور 13 رئيسا و9 ممثلين عن الحكومات العربية واتفق فيها القادة على ادخال تعديلات على ميثاق الجامعة العربية للمرة الأولى منذ عام 1945.

قمة الجزائر مارس 2005″ حضرها 13 حاكما عربيا وافتتحت بالوقوف دقيقة صمت وتلاوة الفاتحة على روح رئيس الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.

قمة الخرطوم مارس 2006″ بحضور 11 قائدا ووافقت على إنشاء مجلس السلم والأمن العربي.

قمة الرياض مارس 2007″ حضرها 17 زعيما عربيا.

قمة دمشق مارس 2008″ شارك فيها 11 قائدا ودعت إلى تجاوز الخلافات العربية.

قمة الدوحة مارس 2009″ حضرها 17 زعيما ورفضت قرار المحكمة الجنائية التي أصدرت مذكرة توقيف في حق الرئيس السوداني عمر البشير.

قمة سرت أكتوبر 2010″ عقدت بمشاركة 15 حاكما ودعت الى وضع خطة تحرك عربية لإنقاذ القدس والحفاظ على المسجد الأقصى.

قمة بغداد مارس 2012″ وعقدت بحضور 9 قادة وتبنت رؤية شاملة للاصلاح في الوطن العربي.

قمة الدوحة مارس 2013″ شارك فيها 15 رئيسا ووافقت على إنشاء المحكمة العربية لحقوق الإنسان وإنشاء صندوق دعم القدس“.

قمة الكويت مارس 2014″ حضرها 13 زعيما عربيا من ملوك وأمراء ورؤساء وهي القمة العربية للمرة الأولى التي انعقدت في دولة الكويت منذ انضمامها رسميا للجامعة العربية في 20 يوليو 1961.

قمة شرم الشيخ مارس 2015″، وعقدت بمشاركة 15 زعيما عربيا, وأقرت تشكيل قوة عربية عسكرية مشتركة.

قمة نواكشوط يوليو 2016″، وعقدت بحضور 7 حكام وتم إقرار دمج القمة العربية الاقتصادية والاجتماعية مع القمة العربية العادية لتكون مرة كل 4 سنوات.

قمة عمان مارس 2017″, وشارك فيها 15 حاكما وطالبت دول العالم بعدم نقل سفاراتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.

عن AndaluzNews

شاهد أيضاً

بايدن: لن نترك فراغا تملؤه الصين أو روسيا أو إيران

أندلس نيوز ـ وكالات ـ أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، في كلمته بقمة جدة للأمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://arabic.andaluznews.com/wp-content/uploads/2020/06/Gif-final02.gif