الرئيسية / الأخبار / رئيس وزراء أثيوبيا يستقيل لتسريع الإصلاح

رئيس وزراء أثيوبيا يستقيل لتسريع الإصلاح

ايلي ديسالين أعتقد أن تقديم استقالتي ضروري من أجل السعي لتنفيذ إصلاحات من شأنها أن تؤدي إلى السلام الدائم والديمقراطية.

ديس أبابا أعلن رئيس وزراء أثيوبيا هايلي مريم ديسالين الخميس استقالته من منصبي رئيس الوزراء ورئيس الائتلاف الحاكم في مسعى لتسهيل إجراء إصلاحات بعد فترة من الاضطرابات الواسعة.

وقال هايلي مريم في خطاب للأمة نقله التلفزيون الحكومي “الاضطرابات والأزمة السياسة أدتا إلى سقوط قتلى ونزوح كثيرين”، مضيفا ” أعتقد أن تقديم استقالتي ضروري من أجل السعي لتنفيذ إصلاحات من شأنها أن تؤدي إلى السلام الدائم والديمقراطية”.

وأكد هايلي أنه مستمر في منصبه لتسيير الأعمال إلى أن تقبل الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الأثيوبية الحاكمة والبرلمان استقالته ويتم تعيين رئيس وزراء جديد.

وقُتل المئات من الأشخاص في أحداث عنف اندلعت في بادئ الأمر بسبب خطة تنمية حضرية للعاصمة أديس أبابا، لتتسع الاضطرابات خلال عامي 2015 و2016 مع خروج مظاهرات احتجاجا على القيود السياسية وانتهاكات حقوق الإنسان.

وكانت السلطات في أثيوبيا قد أفرجت عن زعيم معارض بارز وأسقطت جميع الاتهامات الموجهة إليه، وذلك بعد يوم واحد من قيام محتجين بقطع طرق وتنظيم مسيرات في عدة بلدات احتجاجا على احتجازه، وسط ترحيب أوروبي.

واعتقل بيكيلي جيربا، الأمين العام لحزب مؤتمر أورومو الاتحادي في ديسمبر 2015 بعد اندلاع احتجاجات حاشدة بمنطقة أوروميا في محيط العاصمة نتيجة ادعاءات بإجبار مزارعين على بيع أراض نظير تعويض زهيد. وفي البداية وجهت لجيربا تهم تتعلق بالإرهاب ثم خُففت بعد ذلك إلى اتهامات بالتحريض على العنف، حيث نزل عدد من مؤيدي الزعيم المعارض للشوارع للاحتفال بعد سماع خبر إطلاق سراحه هو وسبعة آخرين من الشخصيات المعارضة.

وجاء إطلاق سراح جيربا في إطار عفو عام من قبل الحكومة عن معارضين بهدف الحد من الاضطرابات التي اندلعت في 2015، حيث أطلقت السلطات سراح نحو 6400 سجين منذ مطلع العام الحالي.

ورحبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بإطلاق سراح السجناء السياسيين، حيث أكد متحدث باسمها أن المستشارة شجعت ديسالين على اتخاذ المزيد من الخطوات باتجاه الانفتاح الديمقراطي لأثيوبيا. وأغلب هؤلاء السجناء الذين أطلق سراحهم سياسيون معارضون أو مشاركون في مظاهرات، خاصة المظاهرات التي اندلعت في إقليم أوروميا الذي شهد احتجاجات مناوئة للحكومة أواخر عام 2015 مما دفع الحكومة إلى فرض حالة الطوارئ عام 2016 على مدى عشرة أشهر.

وحسب نشطاء في حماية حقوق الإنسان اعتقلت الحكومة مؤقتا عشرات الآلاف من المشاركين في المظاهرات وقتلت المئات خلال قمع الاحتجاجات.

عن AndaluzNews

شاهد أيضاً

الحكومة الإسرائيلية الجديدة: بين الترحيب الدولي والتحفظ الفلسطيني

  أندلس نيوز ـ وكالات ـ عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، اجتماعا انتقاليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://arabic.andaluznews.com/wp-content/uploads/2020/06/Gif-final02.gif