الرئيسية / أفراح ومناسبات / السفارة الايرانية في مدريد تقيم حفلا بمناسبة ذكرى الثورة

السفارة الايرانية في مدريد تقيم حفلا بمناسبة ذكرى الثورة

السفارة الايرانية في مدريد تقيم حفلا بمناسبة ذكرى الثورة

38 عاما على انتصار الثورة الاسلامية في ايران

iRAN1

أحتفلت الجمهورية الاسلامية في ايران خاصة وفي العالم عامة إحتفالاً بالذكرى الثامنة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني .

إضافة إلى ذلك اعتبرت إيران الثورة موضوع دعم الشعوب المستضعفة أحد أسس توجهاتها الإقليمية، والدولية، متماشياً ذلك مع سياسة استقلالية واضحة المعالم تقوم على القرار الوطني المستقل، وإرادة الشعب الإيراني الحرة في الكرامة، والنماء، والازدهار.

ثمانية وثلاثون عاماً عبرتها الثورة الإيرانية في خضم بحر متلاطم الأمواج، وحروب، وصراعات حاصرها الغرب فيها أكثر من ثلاثين عاماً بعقوبات قاسية جداً، ومع ذلك صمد الإيرانيون، وتجاوزوها عبر الدبلوماسية والحوار، والمقاومة، والصبر، والإيمان ليثبتوا للعالم أن إيران دولة إقليمية كبرى، وأن تجاوزها أمر صعب للغاية، واستمرار حصارها لن يثنيها عن مواصلة التحدي لإثبات حقها بموجب القانون الدولي، وميثاق الأمم المتحدة.

أرادوا أم أبوا ، فالعبرة دائماً في النتائج، وليس في الخطابات والكلام، وبث لغة الكراهية، والحقد للقفز على الواقع ومرارته، فعندما نقرأ معطيات إيران، وإنجازاتها العلمية يظهر لدينا مدى جدارة الشعب الإيراني ، وقدرته على تجاوز التحديات، ونفهم لماذا يشعر أعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية بالخطر، والخوف الوجودي، حيث يرى المحللون في الشؤون الايرانية بأن إيران قوة هائلة، ولا يمكن الاستخفاف بقدراتها، ومواردها، وقواتها.

بكل موضوعية نهنئ إيران، وشعبها بذكرى الثورة، التي ما تزال تجتهد لتطور شعبها، وتساعد أصدقاءها، وتتجاوز التحديات وتستمع للانتقادات بعقل منفتح، وما على الخائفين من إيران سوى أن يقدموا منجزاتهم ونتائج سياساتهم على شعوبهم وشعوب المنطقة، والمسلمين عامة، فالعبرة في النتائج دائماً.

سعادة السفير السيد محمد حسن فاديفارد مع عقيلته أثناء الإستقبال

أقامت السفارة الايرانية بمناسبة ذكرى إنتصار الثورة الاسلامية حفلا كبيرا بأوطيل أنتركونتنينتال بالعاصمة الاسبانية مدريد وذلك تخليدا لذكرى لـ 38 لإنتصار الثورة الاسلامية في إيران وقد حضر هذا الحفل شخصيات سياسية ودبلوماسية ، سياسيين من الحكومة ونواب برلمانيون ، فضلا عن عدد كبير من السلك الدبلوماسي العربي والاسلامي والاجنبي المعتمد في إسبانيا ، إضافة الى الاكاديميين ورجال الاعمال والفكر والدين والاقتصاد والسياسة وكبار وسائل الاعلام ، وممثليين المراكز والجمعيات زيادة عن الجالية الايرانية المقيمة في إسبانيا.

واكد الحضور ان ما يربط إسبانيا وايران هي علاقات ود وصداقة، وكل ما يحدث في المنطقة من مشاكل لن يحل الا بتفاهم دول المنطقة.

ايران وإسبانيا تربطهما علاقات صداقة متينة وتعزيز العلاقات بينهما، بما سيعود بالنفع على كلا البلدين وعلى المنطقة“.

المسؤولون الاسبان باركوا للايرانيين ثورتهم مؤكدين ضرورة استثمار العلاقات التي تربط البلدين بتعزيز العلاقات الثنائية ، ومثمنين للحكومة ولشعب الايراني التقدم والازدهار.

Foto-2
سعادة السفير السيد محمد حسن فاديفارد والوزير المفوض في السفارة السيد جعفر أكرامي
Foto-3
المستشارالصحفي السيد حميد روشناي والوزير المفوض في السفارة السيد جعفر أكرامي والسيد محمد نافيد سيف الله المفوض الاقتصادي في سفارة البنغلاديش والسيد إسماعيلي علي رضا المستشار الثقافي في السفارة الايرانية بمدريد
Foto-4
المفوض السياسي أردشيرغاهريماني مع أعضاء السفارة ورجال الاعمال
Foto-5
الحسن حيدة الصحفي والكاتب في شؤون أمريكا اللأثينية والسفير الليبي محمد الفقيه صالح والسفير الاردني غسان المجالي وسفيرة سلطنة عمان كفاية بنت خميس بن مياه الرئيسية بمدريد
Foto-8
سعادة السفير السيد محمد حسن فاديفارد وماريو إسيا سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية
Foto-16..
الحسن حيدة الصحفي والكاتب في شؤون أمريكا اللأثينية والسفير الايراني محمد حسن فاديفارد والوزير المفوض في السفارة جعفر أكرامي

Foto-6

Foto-7.

Fotoـ8

Foto-9

Foto-10

Foto-11

Foto-12

Foto-14

Foto-13

Foto-15

Foto-17

Foto-18

Foto-19

Foto-20

DSC_2417

DSC_2634

DSC_2696

DSC_2697

عن AndaluzNews

شاهد أيضاً

الحكومة الإسرائيلية الجديدة: بين الترحيب الدولي والتحفظ الفلسطيني

  أندلس نيوز ـ وكالات ـ عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، اجتماعا انتقاليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://arabic.andaluznews.com/wp-content/uploads/2020/06/Gif-final02.gif